الانتقال للخلف   منتديات زي ما بدك - أنمي مترجم > [ الرئيسية ] > قسم المواضيع العامة

الملاحظات

قسم المواضيع العامة .: يهتم هذا القسم بالمواضيع العامة :.

مـــنزلنا المسكــــــون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة كيفكم اخوتي واخواتي اعضاء منتدي زي مـــأبــدك اليوم جبت لكم قصة رائعة جــدااااا ومواثرة جداااااا ان شاء الله تعجبكم السابع من ديسمبر 2001

اضافة موضوع جديد  موضوع مغلق
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-25-2015, 09:27 PM
الصورة الرمزية (BOSS)
(BOSS) (BOSS) غير متواجد حالياً
 






مـــنزلنا, المسكــــــون

مـــنزلنا المسكــــــون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

كيفكم اخوتي واخواتي اعضاء منتدي زي مـــأبــدك

اليوم جبت لكم قصة رائعة جــدااااا

ومواثرة جداااااا

ان شاء الله تعجبكم

السابع من ديسمبر 2001


[ الاحداث مع بطلتنا ]

كان يوم الثلاثاء يومى المفضل لمشاهده الافلام ليلاً
سهرت على مشاهده التلفاز حتى وقت متأخر ، و بعد إنتهاء الفيلم شعرت بالنعاس ثم غفوت قليلاً على الأريكة ،
بعدها بدأت احس ببروده في جسدي و خصوصاً عنـد الاطـراف
مع أننا كنا في فصل الصيف و المعروف أن الصيف في مدينتنا شديد الحرارة حتى في الليل .
استيقظت و أحسست بأحساس غريب لا استطيع وصفه فقد كنت خائفة و قلبي ينبض بقـوة ،
قمت من فراشي و اتجهت للمطبخ لأشرب الماء وكانت الإنارة في المنزل خافتة ،
و أنا خارجة من المطبخ ..
شاهدت ظل مثل ظل إنسان لكنه كان لديه جناحين وكانت صورته منعكسة بالمقلوب على الجدار ،
كنت خائفة لدرجة أنى لم استطيع الصراخ

ثم تحرك هذا الظل خطوتين و بعدها أختفى
ثم بدأت أسمع طقطقة على الاثاث و الجو بارد بشكل لم أستطع تحمله لأن ملابسي كانت صيفية ،
أمسكت نفسي و دخلت إلى غرفة نومي ثم أغلقت الباب بهدوء ، و أحضرت هاتفى و قمت بتشغيل موسيقى عاليه
حتى لا اسمع اصوات هذه الخطوات و الطقطقة و ذهبت لفراشي وأنا مرعوبة إلى أن خلدت إلى النـوم .
إلى الآن لا أعلم تفسير ما حدث معي و ما هوية الطيف الذي ظهر لي ..

~


السابع و عشرون من ديسمبر 2001

[ الاحداث مع بطلتنا ]

ذهبت لزيارة جدى و جدتى
و عندما دخلت البيت وجدت قططا صغيرة في حالة يرثى لها ،
كانت مقطوعة الأذنين و منتوفة الشعر و تحمل جروحا في وجهها ، أخافني منظرها كثيرا رغم أنني أحب القطط
فاقتربت منها قليلا و أخذت اربت عليها حتى جاء جدى و أخذنى الى حجرة المعيشة .

جلست معه وبدأنا نتبادل الحديث و أطمئن عليه ، بعدها بقليل سألته عن القطط فاخبرنى أن هؤلاء أولاده !!
ثم طلب منى ان احضرهم ، فاحضرت قطتين و بمجرد أن دخلا الغرفة بدا عليهما الخوف و الاضطراب ،
فامسكهما جدى و وضعهما في احد الأركان ثم بدا يصرخ عليهما و يضربهما لكي لا يتحركان من المكان
و بعدها بدأ يداعبهما بشكل غريب . حزنت عليهما كثيرا لكنني التزمت الصمت لان جدى عصبي جدا .


في اليوم التالي و بينما كنت اساعدهما فى ترتيب البيت
لم استطع أن أتحمل القصص التي سمعتها عن معاملة جدى لتلك القطط ، بدأت أشك بأنه مسحور ،
كان مثلا يضعهم في غسالة الملابس لأنه يريدهم أن يستحموا و يعاملهم بقسوة لأنه يرغب بتربيتهم ... الخ ،
ففتحت الباب و أطلقت سراحهم .
بعد يومين ذهبنا جميعاً في رحلة إلى البحر للتخييم و لم تكن هنالك إنارة في الطريق سوى ضوء السيارة ،
في الطريق رأيت قطة واقفة تنظر إلينا دون حراك ،
لم تختفي عن أنظاري حتى ابتعدنا ثم ظهرت قطة أخرى مشابهة لها من جديد ترمقنا بنفس النظرة
عندها ارتعبت كثيرا و بدأت ارتجف ، بعد فتره اكتشفت ان جدى تاه في الطريق ،
و بعد أربع ساعات بحث عن الطريق و انا فى خوف و تفكير .. اخيراً وجدنا طريقا للخروج ثم عدنا إلى البيت .
..
في تلك الليلة كنت جالسة اقراء بعض الكتب القديمة التى يملكها جدى فسمعت صوت يشبه صوت قطـة لكنني تجاهلته
ثم بدأ يرتفع أكثر و أكثر حتى أصبح عاليا جدا فهربت بسرعة من هناك و ذهبت لغرفة نوم لأنام ،
و في الصباح الباكر حكيت لجدى و جدتى ما حصل معي و لم اعد ادخل اى غرفة إلا بمرافقة إحداهما .

و بعدها بأيام كنت في البيت جالسة بمفردى ،
بينما كان جدى منشغلا بالسيارة بالخارج و جدتى بجانبة تشرب الشاى ،
فجأة شعرت برغبة قوية في النوم بعدها ذهبت الى غرفتى و غفوت
لم يمضى الكثير وبدأت أشعر أنني بين النوم و اليقظة ..
فتفاجئت برجلا شفافا واقف امامى و ينظر لى بطرية غريبة
فبدأت اصرخ بقوة حتى حضرت جدتى و بدأت تهدئنى و تعطينى الماء
فسألتها و انا اشعر بالرعب .. هل شاهدتى هذا الرجل .. ؟!
رددت قائلة اى رجل .. لا يوجد احد غيرينا انت و انا و جدك ،
بدأت استعيد نفسى . ومن ثم قررت الرحيل من هذا المنزل
و رفضت النوم ليلة أخرى في ذلك المنزل و رجعـت إلى بيتنا بنفس اليوم .

~

الحادى عشر من يناير 2002


[ الاحداث مع بطلتنا ]

أثناء امتحانات نصف العام الدراسي ،
و عند عودتي من احد الاختبارات كنت متعبه جدا لأن كان يومي شاقا حقا
فبعـد يوم طويل من المواصلات والسهر وإرهاق العقل بالأسئلة الصعبة ، عدت إلى المنزل و أنا مرهقه جسدياً و نفسيا ،
الشيء الوحيد الذي كنت أفكر به و أنا في طريق العودة هو سريرى الدافئ .


وفعلا عند رجوعي إلى البيت عصرا نبهت شقيقتى ألا توقظني لأي سبب كان ،
فارتميت على سريري ونمت وكأني لم انم منذ قرن . وفجأة حصل شيء لم أكن أتوقعه حتى في أسوء كوابيسي .

كنت نائمه على احد جانباي عندما أحسست فجأة بمن يضربني على ظهري بكل ما أوتي من قوه ،
عندها أفقت من غفوتي و أحسست بغضب شديد ،
من فعل بي ذلك , ظننت بالأول أنها شقيقتى التى تكبرنى بعامين فهى كثيرا ما تشاكسني
ففتحت عيناي وأنا كلي غضب منها و كنت عل وشك الصراخ عليها
و عندما نظرت خلف ظهري حتى أجـد منظرا مرعبا ، تجمدت في مكاني من هول ما رأيت .

كانت امرأة طاعنة في السن وكأنها هيكل عظمي ما زلت أتذكر جيدا تجاعيد وجهها الدميم
و كانت ترتدي فستانا ابيضا ممزقا وكانت شبه صلعاء إلا بعض الخصل الصفراء الباهتة على رأسها
وكانت عينيها بلون أزرق صاف لم أشاهد في حياتي مثلهما .
عندما رأيت هذا المنظر المرعب تجمدت في مكاني و لم اقدر على الحركة وكأن أحدا ما يجثم على صدري
فلم استطع تحريك حتى جفوني ، و عندما حاولت مناداة أحد ما ليغيثني شعرت بالعجز و لم أستطع حتى تحريك لساني .
لكن نجحت فى اغماض عينى . منتظره نهايتى .!
لكن شعرت فجأة ببعض الراحة ..
ففتحت عينى لاجد العجوز اختفت !!

~

السادس عشـر من مارس 1984


[ الاحداث مع الاخت ]

الحادثة الأولى حدث عندما كنت في الثانيه عشر من عمري ،
كنت حينها برفقة أختي التي تصغرنى بسنتين مع صديقتها في مدرسة يديرها والدي ،
كان يقال عن تلك المدرسة بأنها مسكونة ،
و بذلك اليوم عندما دخلنا إلى احد الأقسام وجدنا أشخاصا مخيفين يجلسون على المقاعد ، كان لونهم اخضرا و عيونهم
حمراء ، ما إن رأونا حتى التفتوا إلينا و بدؤوا يحدقون بنا بنظرات شرسة و ساخرة .

عندما عدنا إلى البيت روينا لأمنا ما حصل فأخبرتنا بأنها مجرد هلاوس فأقتنعنا بكلامها ،
لكن بعد سنه و نصف رأيت نفس أولئك الأشخاص من جديد في المدرسة و هذه المرة كنت برفقة صديقتي ،
لكنني فضلت ألا اخبر أحدا بالأمر فمن سيصدق بوجود كائنات خضراء اللون سيظن الجميع انه محض خيال بالتأكيد .

بعد ذلك بأيام قليلة كانت أختي جالسة في شرفة بيتنا ليلا و لا يفصل بيننا و بين المدرسة سوى جدار صغير فلمحت ثلاث
أشخاص لا يظهر منهم إلا ظلالهم يحاولون تسلق جدار البيت ،
و بعدها بأيام رأيت أنا الأخرى ظلا بعيون حمراء يطل من تلك الشرفة فانتابني رعب لا استطيع وصفه ،
و أصبت بالانهيار فبدأت أمي تعطينى الماء و تملس على حتى هدأت .
و من وقتها لم ارى هذه الاشياء مره اخره

~


الخامس من مايو 2002

[ الاحداث مع بطلتنا ]

كنا ننام في الساحة الأمامية للمنزل ( الحوش ) كا نوع من انواع التخيم و كان الجو حاراً و نحن منهكين جدا من التعب ..
فنام الجميع و بقيت أنا مستيقظة ألعب في الجوال إلى الساعة الثانية عشرة ثم غفوت قليلا .
استيقظت قرابة الساعة الواحدة لأسمع أصوات طرقات وهمسات مرعبة و بعدها بقليل ساد صمت غريب ،
من شدة الخوف لم أستطع النوم بدأت انظر في الأرجاء لكي أجد مصدر هذه الأصوات ،
و في أثناء بحثي إذا بظل أسود يبدو لأمرأة يمر من جانب الحائط .


لم أتمالك نفسي فأيقظت أمي ، ارتبكت قليلا ثم طلبت مني أن أنام فنمت وأنا ملتصقة بها حتى حل الصباح ،
هناك سألتها إن كانت تجد تفسيرا لما حصل ليلة الأمس لكنها لم ترد
ثم سألت خالتي فأخبرتني أن هذا المنزل كانت تسكنه أم وأبنتها منذ زمن بعيد
حيث أصيبت الابنة بالجنون فقتلت امها و انتحرت بعدها
ثم تنهدت و قالت أنها هي الأخرى حصلت معها قصة مخيفة
في أحد أيام الشتاء الباردة ، حيث كانت تمسك هاتفها
و إذ تتفأجئ بيد سوداء بها أظافر طويلة تمتد وتلقي الهاتف من بين يديها وتقول سأنتقم ،
فحضر ابى للبيت و بدؤوا يسمعون أصواتا غريبة في إحدى الغرف .
الغريب ان هذه الاشياء لا تحدث الا و نحن نمسك بالهاتف

~

التاسع من يوليو 2002

[ الاحداث مع الام ]

كانت الساعة تشير إلى الثانية ليلا حينما كانت امى تقود سيارتنا عائده من العمل بعد يوم شاق
اضطرت فيه بسبب بعض الظروف للمكوث إلى هذا الوقت المتأخر .


رن هاتفها لكنها لم ترد خوفا من الشرطة
التي لا تتساهل في إعطاء غرامة مالية كبيرة لكل من يستعمل الهاتف أثناء القيادة هنا في المدينة .

كانت واثقه بأن أختى هى من تتصل لتسأل عنها ،
لهذا كان خياريها الوحيد هو أن تركن سيارتها على جانب طريق يؤدي إلى منتزه تعرفه حق معرفة ،
كان الظلام دامسا و الجو هادئا و قطرات المطر قد بدأت تتساقط ،
فسارعت لأخذ هاتفها و أخبرت اختى بأنها الآن في طريقها للعودة إلى المنزل .

في الوقت الذي كانت تتكلم فيه بالهاتف رمقت عينيها ضوءً ينزل بسرعة كبيرة من أعلى شجرة كانت أمامها مباشرة ،
كان لونه ابيضاً بطول عشرين إلى ثلاثين سنتمتر ، خالجها شعور مرعب ،
شعرت بأن كل خلية من جسدها أصبحت ترتجف ،
اردات تكذيب نفسها لكن ذلك الشعور لم يكن ليكذب ،
فالمكان كان خاليا ولم تمر أية سيارة حتى تقول بأن هناك انعكاس للضوء وهى تعرف ذلك المكان جيدا ،
لا يوجد أي طريق للسيارات ، ليس هناك إلا أشجار وراء الأشجار في شكل يشبه غابة صغيرة
لهذا قالت بنفسها أنها ربما هلوسة بسبب قلة النوم و العياء بعد يوم متعب .

غادرت المكان بسرعة ويدايها تكاد لا تتحكم في المقود و قدمها ترتجفان فوق دواسة السيارة ،
أرادت أن تصل في أقرب وقت إلى المنزل و كانت بعد كل ثانية تنظر في المرآة الخلفية و الطريق خالية
و لم يكن يوجد غيريها بذلك المكان . بعد منتصف الطريق وقع ما لم يكن في الحسبان ،
شعرت بالسيارة تميل وصوت العجلة يدل على خروج الهواء منها ،
فضلت ألا توقف السيارة على التو ، لأن الطرق ضيقة والجو ممطر والظلام حالك .

لهذا غيرت طريقها و قامت بالدخول عشرة أمتار في مدخل على اليمين وهناك أوقفت السيارة ،
كانت هذه الطرق بدورها يمكن أن تسلكها للعبور إلى المنزل - نزلت من السيارة ،
و أنارت مصباح هاتفها الخافت لمساعدتها على تغيير العجلة بالاحتياطية و الأمطار كانت تهطل بغزارة ،
كانت كل برهة تنظر يمينا ويساراً ، إلى الإمام و الخلف و المكان موحش .

عزمت أن تكمل الطريق ، لكنها سمعت صوتا بشريا غريبا فصعدت الى السيارة بسرعة ..
و لم يعد يفصلها عن المنزل إلا بعض كيلومترات . و قرب قنطرة صغيرة ،
سمعت اصوات غريبه تهمس فى اذنيها و صوتها تدل على بشاعتها انها ليست من بشـر
و كانت تقوول شيئاً مثل الانتقام و او شيئ من هذا القبيل
فركبت سياراتها مسرعه و أكملت طريقها و هى بقمة الخوف حتى وصلت إلى المنزل
و لم تخبر أحدا بما حدث معها .

~

الثلاثون من ديسمبر 2002

[ الاحداث مع الاب ]

كنت نائم مع زوجتى فاستيقظت فجأة بحدود الساعة الثانية والنصف ليلاً
فرأيت على بعد خطوات مني رجلا طويل القامة ملامحه غير واضحة ،
كان واقفاً بدون حراك ينظر باتجاهي .. التفت بسرعة لأشعل الانوار
و ما هي إلا لحظات حتى اختفى هذا الغريب بلمح البصر !

بعد هذه الحادثة تقريباً بأسبوع كنت جالس في غرفتي و الباب مفتوح ،
لمحت نفس ذلك الشخص يمر من الصالة باتجاة غرفة البنات فذهبت مسرعاً إلى هناك
و عندما دخلت إلى الغرفة وجدتها فارغة باستثناء قط أسود يقف بمحاذاة السرير ..
أحسست ببعض الخوف و الاستغراب لأنني كنت أتساءل كيف دخل هذا القط و لا يوجد أي مدخل أو باب مفتوح !
خرجت أنادي زوجتى حتى تشاهد هذا القط الغريب و ما إن رجعت حتى اختفى ذلك القط و لم يبقى له أي أثر ..!

حتى الان أحيانا أسمع أصوات أشخاص في الليل ينادونني باسمي
و كثيرا ما أستيقظ بشكل مفاجئ على تمام الساعة الثالثة فجراً كأن أحدا ما يوقظني ..
لكنى لا اخبر احداً .. حتى لا يرتعب اولادى
و نترك هذا المنزل .. فهو بالنهاية ارخص منزل اشتريناه .!

~


الواحد و الثلاثون من ديسمبر 2002

[ متحدث فى الهاتف ]


11.00م
.. بسرعة بسرعة .. نحتاج رجل الاطفاء
11.05م
.. اين انتم .. هناك منزل يحترق
11.11م
.. نعم هناك اشخاص بالداخل .. انهم اربع افراد
11.17م
.. اسرعوا . لا اعتقد بان المنزل سيتحمل اكثر
11.19م
- المنزل احترق بالكامل .. لا اعتقد بأن احد سنجو من النيران ..
11.22م
.. انتظر هناك شيئ على النافذة .. ما هذا يالهى .. انها فتاة .
انها تصرخ .. هيا بسرعة اين الاسعاف و المطافى ..
11.23م
... لقد اختفت الفتاة .هل اتخيل ام هناك شخص ساحبها للداخل ..
11.30م
.. ابتعدوا .. المنزل ينهار .. ابتعدوا من هنا
11.45م
الجيران ..
لا نعلم ما حدث .. سمعنا صوت صراخ ببعض الكلام الغير مفهوم ..
وكانه يقول
لا تأذوا زوحتى و اولادى . و كان يصرخ .
و شاهدنا ظل لاشكال غريبة على الجدران
ثم اختفى الصووت
و بدأ المنزل فى الاحتراق بسرعه .. طلبنا المطافى لكن لسبب تأخروا
فى المجيئ الى الان
11.55م
متحدث فى الهاتف
ماذا تقوول .. وجدوا رجال الاطفاء مقتولين . !
الساعة الثانيه عشر صباحاً

اختفت العائلة المكونة من 4 ارفاد و لا احد يعلم ماذا حدث !

______________________________

فى النهاية ارجو بان تكون القصة اعجبتكم ,


ولا تنسو التقييم
و
كلمة جميلة

معاكم اخوكم

(احمد الاكوع)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ



lJJJk.gkh hgls;JJJJJJ,k

 

 

قديم 02-25-2015, 09:59 PM   رقم المشاركة : 2
زيرو سان
.:: مراقب سابقاً ::.
 
الصورة الرمزية زيرو سان




زيرو سان غير متواجد حالياً    

زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: مـــنزلنا المسكــــــون

السلام عليكم
كيفك يا اخوي
يعطيك الف عافية
على الموضوع الرائع
ينقصه بعض التنسيق
تم التقييم+اللايك
في امان الله





 

 

 

 



قديم 02-25-2015, 10:17 PM   رقم المشاركة : 3
$كاكاشي$
KAKASHI
 
الصورة الرمزية $كاكاشي$





$كاكاشي$ غير متواجد حالياً    

$كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute $كاكاشي$ has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: مـــنزلنا المسكــــــون

السلام عليكم
يعطيك الف عافية على الموضوع الرائع^^




 

 

 

 



قديم 02-25-2015, 10:29 PM   رقم المشاركة : 4
Rennie
~
 
الصورة الرمزية Rennie





Rennie غير متواجد حالياً    

Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute Rennie has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: مـــنزلنا المسكــــــون

السلام عليكم
كيفك اخي ان شاء الله تمام
ما شاء الله موضوعك جميل احسنت
تم التثبيت
في امان الله





 

 

 

 



قديم 02-26-2015, 05:59 AM   رقم المشاركة : 5
ταιαι
زمآن البوح..~
 
الصورة الرمزية ταιαι





ταιαι غير متواجد حالياً    

ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute ταιαι has a reputation beyond repute     


إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ταιαι

افتراضي رد: مـــنزلنا المسكــــــون

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلين حمودي كيفك؟!؟
فعلاً قصة رائعة استمتعت بها
رغم أني لم اقرأها كامل وجاري تكملة القراءة
شكراًلك يابطل تستأهل التقييم
في أمان الله




 

 

 

 



قديم 02-26-2015, 06:14 AM   رقم المشاركة : 6
عاشق الأكشن
 
الصورة الرمزية عاشق الأكشن





عاشق الأكشن غير متواجد حالياً    

عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute عاشق الأكشن has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: مـــنزلنا المسكــــــون

لقد لفت قصتك انتباهي اخوي ذكرني حتى ارد عليها يوم الإثنين
ام الآن لا استطيع القراءة النت ضعيف والصفحة بعد مليون سنة باش سمحتلي ارد عليك
تسلم على الدعوة انتظر المزيد منك يمبدع راح اقرأ قصتك يوم الأحداو الإثنين ان كنا من أهل الدنيا
تقبل مروري+ احلى لايك وتقيم صعب اعطيه لك النت هو السبب ممكن في المرة القادمة





 

 

 

 



اضافة موضوع جديد  موضوع مغلق

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مـــنزلنا , المسكــــــون

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 05:33 PM.

أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ...