الانتقال للخلف   منتديات زي ما بدك - أنمي مترجم > [ الرئيسية ] > القسم الأدبي > قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات

الملاحظات

قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات .: خُصص هذا القسم لأعضاء فريق الروايات لعرض أعمالهم الأدبية :.

رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

ٱلحمد لله ٱلذۑ لٱ ۑڛٱل عمٱ ۑفعل، فلٱ تۑٱڛ من رحمته ولٱ تعجل، فڛبحٱنه من ٱقبل بجوده وبره على من رجع ٱلۑه وٱقبل، ورٱى زلـۃ ٱلمڛۑء وجنح ٱلظلٱم مڛبل،

اضافة موضوع جديد  إضافة رد
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-11-2015, 01:10 PM
الصورة الرمزية Kaito Kon
Kaito Kon Kaito Kon غير متواجد حالياً
Scorpion

وســـأم المنتج المثالي  وسآم مشرف نشيط  وڛٱم روٱئۑ نشۑط 

 







", angel, الملاك, المُنقِذْ, الـرابـع, الفصل, رواية, savior

رواية " الملاك المُنقِذْ "
رواية " الملاك المُنقِذْ "

ٱلحمد لله ٱلذۑ لٱ ۑڛٱل عمٱ ۑفعل، فلٱ تۑٱڛ من رحمته ولٱ تعجل،

رواية " الملاك المُنقِذْ " رواية " الملاك المُنقِذْ "رواية " الملاك المُنقِذْ "

فڛبحٱنه من ٱقبل بجوده وبره على من رجع ٱلۑه وٱقبل، ورٱى زلـۃ ٱلمڛۑء وجنح ٱلظلٱم مڛبل،

فعٱمله برٱفته وتجٱوز عنه برحمته وٱمهل، وجعل للقبول وٱلفضل ٱوقٱتٱ لۑتدٱرڪ ٱلمقصر مٱ ضۑع وٱهمل.

وٱشهد ٱن لٱ ٱله ٱلٱ ٱلله ، وحده لٱ شرۑـگ له ، له ٱلمـلـڪ وله ٱلحمد وهو على ڪل شئ قدۑر ..

ۑٱ من علۑه مدى ٱلٱۑـٱم معتمـدۑ ٱلۑڪ وجهت وجهۑ لٱ ٱلۑ ٱحد


ٱنت ٱلمجۑب لمن ۑدعوڪ ۑٱ لٱمـلۑ ۑٱ عدتۑ ۑٱ شفٱئۑ وۑٱ ڛندۑ


ۑٱ ملڪ ٱلملڪ ۑٱ معطۑ ٱلجزۑل لمن ۑرجو ندٱه بلٱ حصر ولٱ عدد


مٱ لۑ ڛوٱڪ ومٱ لۑ غۑر بٱبـڪ ۑٱ مولٱۑ فٱمح بعفوڪ مٱ جنته ۑدۑ

وٱشهد ٱن ڛۑدنٱ وحبۑبنٱ وشفۑعنٱ ومخرجـنٱٱ من ٱلظـلمٱت ٱلـى ٱلنـور ڛۑدنـٱ " محـمد "
رواية " الملاك المُنقِذْ " ( صلى ٱلله علۑه وڛلم )

وعـلى ٱلـه وٱصـحـٱٱبه ومـن ڛـٱٱر هلى نـهجه ، وتمڛڪ بڛنته وٱقتدى بهدۑه وٱتبعهم بٱحڛٱن ٱلۑ ۑوم ٱلدۑن ..


رواية " الملاك المُنقِذْ "


ٱلڛلٱمٰ علێگم ۈ رح‘ـمَـۃ ٱللـہ ۋ بۤرگٱتـہ

گۑف حٔـٱل ٱعضٱء و زۈٱر
رواية " الملاك المُنقِذْ " مٰنتڊٱنٱ ٱلغٱلۑ مَنتڊى زۑ مٱ بڊگ ؟ رواية " الملاك المُنقِذْ "

ٱن شٱء ٱللـہ تگۈنۋٱ
رواية " الملاك المُنقِذْ " بٱح‘ـڛن ح‘ـٱل و مَٱ تشگۋٱ مٰن ڛۋء رواية " الملاك المُنقِذْ "

ٱلـوٱٱحد قرر بعد ٱنتهـٱٱء ٱلٱختـبـٱٱرت ٱنه ۑتفرغ شوۑـۃ للروٱۑٱت


24 ڛـٱٱعـۃ نوم وٱڪـل وشـرب وٱنـمۑ >.< فقلنٱ نعـمـل حـٱٱجـۃ تفۑدنـٱٱ

فمـڛگنٱٱ ٱلڪـرٱٱڛ وٱلقـلم وڛـبحـنـٱٱ مع خـۑـٱٱل عقـلنـٱٱ ٱلـى ٱن ڪـتبـتُ هذه ٱلروٱۑـۃ ٱلتۑ بۑن ٱۑدۑڪم

فٱرجۈ ٱن تڛتمَتعو بهٱ
رواية " الملاك المُنقِذْ "

آسمٰ آلروٱێـۃ >> " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel )

عڊدٓ ٱلفصٓول >> غير محٔـڊدٓ بعڊ

آلحٔـآلـۃ >> مسْـتمٰرة

آلتصۧـنێف >> أكشن ، بوليسي ، رومانسي ، غموض

ۈقت آلعرض >> يوم الخميس

رواية " الملاك المُنقِذْ "

(4) .. كُل شيء صـار مُراً بعد ما أصبحتُ بالدنيا عليماً ,,,, آهٍ مَنْ يأخذُ عمري كّله ويعيدُ الطفلَ والجهل القديما ..

لم تتخيل ( رضوى ) أن يأتي اليوم الذي تترك فيه منزلها مُجبرة بعدَ أن استحال عليها العيش فيه ...

لم تصدق أن الحب والعطف اللذين عاشت في كنفهما طيلة سبعة عشر عاماً تحت جناح والدها رجل الأعمال المرموق

سيتحولان بعد الزج به في السجن في قضية كبرى إلى كابوس يقضي على أحلامها ... وستتحول حياتها إلى جحيم ...

فالأم لم تتحمل ضغوط الآخرين واستغنت مُكرهة عن عِشرة السنين طالبة الطلاق ... ثم ككرة ثلج كبرى بدأت الأحداث المتوالية ...

زوج أم أصغر منها بسبع سنوات .. وسيم .. أنيق .. معسول اللسان .. دخل حياة الأم في صورة المخلّص والمنقذ ..

وكان صعباً للغاية على المطلقة المجروحة ووالدة الفتاة المراهقة كثيرة المشاكل أن تقاوم هكذا سحر وفتنة ..

فها هو رجل أقرب ما يكون لنجوم الشاشة لا يزال يراها في صورة المرغوبة والمطلوبة للزواج ...

حتى تبدأ الأيام تكشف المسخ المختبئ تحت الجمال الساطع .. فالزوج الجديد لم يكتف فقط بكونه مدمن قمار وسكّير أحياناً ،

خصوصاً إذا ما اشتدت عليه الخسارة ... كما أن استخدامه للمكيفات والمخدرات الخفيفة على مرآي ومسمع من الجميع

لم يكن أكثر الأمور التي ازعجت ( رضوى ) من زوج والدتها ... ولأنه لا يمثل تدخلاً مباشراً في حياتها ..

بل هو يخص والدتها أكثر ... كل هذا كانت على أتم الاستعداد أن تتقبله وتتعايش معه وتتغاضى عنه ما دامت الأم راضية ..

حقاً لا يهم إن كان يحب والدتها أم لا ...

لكل شخص منا اختياراته التي لا يستوعبها الآخرون ... وتوازناته التي لا يعرف مفرداتها ومعطياتها إلا هو ...

ولربما كانت صدمة سجن والدها والعار الاجتماعي والضغوط العائلية

والنفسية أسباباً تدخلت لتربط الأم نفسها برجل كل همه أن يجد امرأة تُنفق عليه وعلى نزواته ..

ولكن أن يصل الأمر إلى الاعتداءات المتكررة وبشكل صارخ أحياناً عليها وعلى جسدها فهو ما لم تستطع

( رضوى ) أن تتقبله أو تتعايش معه .. وبالرغم من تركها للمنزل منذ ما يقرب من ست سنوات أو أكثر..

إلا أن إحساسها القاتل بأنها عارية يقشعر بدنها من البرد القارص وطعنة لا تُحتمل تخترق أعلى بطنها تحت

القفص الصدري مباشرة لا يزال يعاودها طازجاً كالمرّة الأولى.. وقوياً أكثر كل مرّة.. يهتز كيانها وتتزلزل تحت وطأة هذا الإحساس..

هكذا مرّت الأيام حتى جاءت الليلة .. هي كالأمس .. لا تستطيع أن تنساها مهما حاولت..

الأم تبيت لدى الخال المريض بالعناية المركزة في المستشفى بين حياة وموت...

وهكذا ظن زوج الأم أنها فرصته السانحة لينقض على فريسته بلا رحمة ..

زجاجة الخمر في يده.. ملابسه الداخلية المبتلة بالعرق.. رائحته الخانقة وهو يقترب منها ..

وكانت المرة الأولى التي فكرت أن تقتله.. أن تتخلص نهائياً من هذا الكابوس ..

مازالت أصوات الأواني الزجاجية وهي تتهشّم أرضاً تؤذى أُذنيها ..

لطماته على أصابع البيانو الخاص بها وهو يلاحقها عبر أرجاء الشقة ..

الكراسي المرتطمة بعنف بالحائط مخطئة إياها في أعجوبة...

غثيان وبكاء وصراخ وانهيار.. ولكن لا مجيب..

هكذا سلّمت ( رضوى ) ساقيها للريح ولم تعد ثانية..

وكريشة تتقاذفها نسمات.. انتقلت للعيش مع عمتها بالإسكندرية قليلاً.. ثم ابنة عمها المتوفى

والمقيمة مع زوجها في السادس من اكتوبر.. انتقلت بين الأعمال المختلفة.. ما بين بائعة في محل

ونادلة في كافيه حديث.. عملت كممثلة مساعدة في مدينة الإنتاج الإعلامي .. قدّمت لعدة مسابقات

لاكتشاف المواهب استغلالاً لصوتها الجميل.. مساعدة مخرج.. بل مقدّمة برنامج مسابقات ..

ثم قامت بضحكة خافتة وهي تذكر طريقتها المستفزة في الحديث مع المتصلين والاتصالات الوهمية

التي كان يقوم بها العاملون في الاستوديو لتحفيز المشاهدين على الاتصال.. وبالرغم من المقابل المادي المجزي..

تركت العمل سريعاً لإحساسها بالسخف والتفاهة.. ناهيك عن إحساسها بأن الأمر كله لا يعدو كونه جريمة نصب..

وهكذا أيضاً انتقل بها المقام بين الأماكن والوظائف والأشخاص..

استقلت بنفسها واعتمدت على ذاتها.. تهربّت من الإيجار أحياناً وتعرضت للمضايقات كثيراً..

عانت دوماً من اقتراب الآخرين منها.. فبالنسبة لـ ( رضوى ) كان الاقتراب غرض والغرض مرض... لذا فهي لا تسمح به أبداً..

المجتمع لا يقبل أن تعيش فتاة في عمرها مفردة.. أن تنتقل بين المحطات..

لا يكاد أحد يتركها في حالها.. هم لا يصدقونها ويفكرون دوماً بالظنون..

والظنون آثمة.. بعضها أو كلها.. وفي البداية أو النهاية هي لا تعدو كونها ظنوناً!!!

جربت الحب مرتين.. يبدأ الأمر لطيفاً خفيفاً شفافاً هامساً.. ويتطور جريئاً سريعاً قوياً حاسماً وقحاً..

هكذا وصل الأمر بصاحب المنزل الذي تؤجر منه غرفة وضيعة متواضعة

فوق سطح العقار.. هو لا يعرف سوى ذلك ولا يصدق غيره..

هكذا وجدت ( رضوى ) نفسها مضطرة مرّة بعد مرّة أن تترك ما تتعايش معه على أنه منزلها..

وتسلّم نفسها ثانية.. كريشة مطيعة.. لمهب الريح!!!

منذ اللحظة الأولى تبدو ( سارة ) كما لو كانت مُطارَدة من لعنة اختياراتها.. فقد تزوجت

( سيف ) متحديّة إرادة أهلها الذين لم يسترح فؤادهم يوماً لاختيارات هذا الشاب زائد الطموح ولا قراراته..

القطار إذا ما سار أسرع مما يجب فثمّة حادثة مروّعة في انتظاره...


وحتى عندما شاركته العيش ورزقهما الله طفلتهما الوحيدة الجميلة ( رضوى )

وبدأت كل خيوط اللعبة تتكشّف لها.. اختارت ( سارة ) الاستمرار مع زوجها مخاطِرة بأن تنتهي هذه الحياة

بكل ما فيها ما بين لحظة وأخرى..

أدركت لدى وقوع هذه اللحظة والزج به في غياب السجن أن سبعة عشر عاماً من حياتها أهدرتها

مع اختلاق الأعذار في كل المواقف والأوقات..

فالعذر الجاهز أفضل من المواجهة أحياناً.. كما أن الأعذار لا تفنى ويمكن استحداثها من العدم..

لم يُخلق بعد الشخص الذي فشل في أن يختلق لنفسه العذر في أي موقف كان..

من قبيل أنها تحبّه.. أنها ستقوّمه.. أنها لا دعوى لها.. أنه حنون مع ابنتهما...

أنه سخيّ كريم.. أنه مفرط الرجولة ولحظاتهما الحميمة تستحق التضحية بعمرها لو لزم الأمر..

أنه يؤمّن موقفه جيداً ولن يُسجن ..


أن لو ما يقوم به خطأ لعوقب منذ مدة.. أنها قد مرّ بها الوقت وصارت بلا بدائل..

أن.. وأن... وأن...

المرء لا يعلم متى تحين لحظة أي شيء في هذه الحياة.. جاهل هو الإنسان..


هكذا جاءت اللحظة التي كانت تظن أنها لن تأتي... أن يعيش الإنسان عمره كله عبداً لأعذار مُختلقة من عدم يصير

ضعيفاً هزيلاً غير قادر على التكيّف مع أي تغيير إلا باختلاق أعذار جديدة.. وهكذا جاء الدور على اختيارها الجديد..

فاختارت الانفصال.. الذي يبدو قد جاء متأخراً جداً.. بل وأنه على شكله هذا قد أضفى عليها نوعاً من النذالة

لم تقصدها.. هي فقط جبانة ولا تستطيع المواجهة.. هي فقط لا تتحمل

الضغوط.. لا ترغب في أن تعتمد على نفسها.. هي اعتادت أن تخطئ..

وسيكون صعباً جداً عليها أن تجتهد لتصيب.. أتقدر هي أن تتحمّل مسئولية

نفسها.. وابنتها المراهقة ( رضوى ) في آن معا !!!!

هكذا حاولت ( سارة ) ولم تفلح.. فاستسلمت لأول يد اقتربت منها لتلمسها..

استجابت لأول عين مُعجَبَة ووقعت صريعة أول كلمات معسولة ضاجعت آذانها.

صارت متيّمة منوّمة مسلوبة الإرادة.. وهي التي كانت بلا إرادة أصلاً..

فلم تقاوم ولو قليلاً الوقوع في حبائل شباك ( خالد ) الرجل

الذي يصغرها بأعوام سبعة... ولكن ما جدوى فروق السن في حب وزواج البالغين؟!

لم يترك لها فرصة التفكير.. ولم يجعلها يوماً تدرك كُنه ما يدور حولها من الحياة.. كان مخدِّراً من نوع جديد..

جيد للدرجة الذي يُفرّق بين الأم وابنتها.. ومع مرور الأيام صارت

( سارة ) و ( رضوى ) مجرد غريبتين على جزيرتين منعزلتين...

آخذتان في التباعد يوماً بعد يوم..

لا تصدّق أن العاشق ( خالد ) شيطان يلهو بها وبابنتها.. هو إنسان رقيق وحساس...

لا يهمّها أنه صار بلا عمل.. أنه مفلس.. أنه مقامر..

أنه.. وأنه.. وأنه..

كل هذا يذوب لدى أول وقت حميم تمضيه معه.. قادر على أن ينسيها حتى ذاتها لو أراد... لا تنكر أنه نوع من الإدمان...

والمدمن مريض.. لا حول له ولا قوة..

فهي لا ترغب أو لا تقدر على أن تقاومه..

إلا أنه حتى المدمن.. يمكنه أن يشفى.. أو يفيق..

وقد أفاقت ( سارة ) بعد واقعة هروب ابنتها ( رضوى ) ...

حاولت أن تبرّر الأم لنفسها كما حاول زوجها ( خالد ) أن يبرّره..

فقد أخبرها أن الفتاة اللعوب على علاقة بشاب تعرفت عليه من ( الإنترنت ) وأنها لابد هربت معه ...

كان فيما مضى قادراً على أن يزرع أي حقيقة يريدها داخل جمجمتها الفارغة..

ولكن هذا وحده لم يكن ليفسر الفوضى التي كان عليها المنزل.. الأواني المتكسرة..

الكراسي المتناثرة.. أصابع البيانو التي أصابها العطب.. وجاءت لحظة التنوير..

وبدأت تستعيد كل المواقف السابقة وتراها من المنظور الجديد.. جاءت أيامها

التالية مع ( خالد ) بطيئة سخيفة.. خصوصاً بعد أن بدأت مواردها في النفاد..

ومرّة بعد مرّة تكتشف الحقيقة متأخرة..

في البداية اطمأنت على ( رضوى ) من أقاربها.. ووجدت أن في ابتعادها عنها

وعن المنزل أماناً لها أكثر.. ثم هي لا تريد لضحايا زوجها الجديد الزيادة..

بابتعاد ( رضوى ) عن المنزل تغيرت معاملة ( خالد ) لها كلّية..

وتطور الأمر فبدأ يضربها ويسبها.. زيّن البكاء لياليها وصار الحزن رفيقها..

ثم انقطعت عنها أخبار ( رضوى ) وفقدت متابعتها لها.. فزاد ثقل الهواء...

وجاء ( خالد ) خاسراً سكراناً ذات ليلة.. ليضربها ويسبّها كعادته هذه الأيام... كالمجذوب

بدأ يقلّب في الأدراج.. بين طيّات الملابس.. حتى تفتّق ذهنه أن يأخذ صندوق مجوهراتها.. مدخّراتها الأخيرة

والإرث الوحيد الذي كانت تفكر في أن تهديه لابنتها الوحيدة..

تذكّرت ( سيف ) زوجها الأول.. وقارنته بزوجها الحالي ( خالد ) ...

أدركت أنها كانت خاسرة منذ البداية للنهاية وأن خسارتها بلا بديل..

هكذا وجدت نفسها مدفوعة لأن تحمل التمثال المعدني الخاص بـ ( فينوس ) والذين يزين

( الكومود ) الخاص بها لتنهال به على رأس ( خالد ) من الخلف ...

مرّة ثم مرّة ثم أخرى..

لا يمكنها أن تتوقف حتى عندما سقط ( خالد ) أرضاً والدماء متناثرة حوله من كل جانب..

ابتسمت في رضا.. وللمرّة الأولى تجد في نفسها ثقة وثباتاً لدى تناولها سماعة الهاتف..

آلو آلو.. بوليس النجدة.. أنا قتلت زوجي..

نعم.. قتلته..

نعم.. كان يسرقني ..

سرق مني كل شيء.. سرق عمرى كله..

سرقني يا فندم..

ثم أغلقت الخط ....


يُمنع نقل روايـتي ونـسـبهـآا لـنفسـگ .. فـأانـا لـن أسـآامح من يـفعـل هذآا

الحقوق محفوظة لـ "
Kaito Kon " في منتديات زي ما بدك

رواية " الملاك المُنقِذْ "

1- مـا رأيكـم للفصـل بشكل عام ؟

2-موقفكم من الحكاية بشكل عام ؟

3- ما الذي سيحدث لرضوى وأمها سارة وهل لها علآقة بقضية شريف ؟

4- خـمنوا أحـداث الفصـل القـآدم .

رواية " الملاك المُنقِذْ "

الفصل الأول

الفصل الثاني

الفصل الثالث

رواية " الملاك المُنقِذْ "

مـُؤلـف الرواية وگـآاتـبهـآا >> Kaito Kon
رواية " الملاك المُنقِذْ "

تصميم الطقم >> Soul reaper
رواية " الملاك المُنقِذْ " ..ثـآانـگـث يَ فــتآاةة

تنسيق >> بحب حبۑب ٱللـہ
رواية " الملاك المُنقِذْ ".. تـسلم اعـمو أحـمد

رواية " الملاك المُنقِذْ "


ٱرجـو ٱن تـگـونَ
رواية " الملاك المُنقِذْ " گـتـٱٱبتۑ ٱعـجبتگـم رواية " الملاك المُنقِذْ "

ولٱ تبـخلوٱ علۑ
رواية " الملاك المُنقِذْ " بـردودگـم وتقـۑۑمـڪمفـٱٱنتـم من تشـجعونـۑ وتـدفعـونۑ للٱمــٱٱم رواية " الملاك المُنقِذْ "

وٱرۑدُ رٱۑڪـم
رواية " الملاك المُنقِذْ " بـٱڛـلوبۑ وٱنتقدٱتـگـمَ لــڪۑ ٱحڛـنَمن نفـڛۑ وبٱلـتـٱٱلۑ تـڪون ٱلفـصول ٱلقـٱٱدمـۃ ٱحڛن

وٱنتظرۋنۑ
رواية " الملاك المُنقِذْ " بۤٱلفصٓول ٱلقٱڊمٰـۃٱن شٱء ٱللـہ


رواية " الملاك المُنقِذْ "

رواية " الملاك المُنقِذْ "

رواية " الملاك المُنقِذْ "



v,hdm " hglgh; hglEkrA`X >> ( The Savior Angel ) hgtwg hgJvhfJu angel savior

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Kaito Kon ; 06-11-2015 الساعة 03:33 PM.
رد مع اقتباس
قديم 06-11-2015, 03:40 PM   رقم المشاركة : 2
زيرو سان
.:: مراقب سابقاً ::.
 
الصورة الرمزية زيرو سان




زيرو سان غير متواجد حالياً    

زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute زيرو سان has a reputation beyond repute     


وسام رافع نشيط  وسام رافع مميز  وسام أفضل منسق  وسام محرر نشيط 

افتراضي رد: رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

اخبارك ياعم
ماشاء الله
فصل مية مية
وفي الاخر قتلت زوجها
انت شكلك بتحب الحزن اوي
ربنا يستر الفصل الجاي
طبعا بتوقع ليها علاقة مع شريف
مش عارف اتوقع الفصل الجاي
دايما بتفاجنا
تم التقييم للموضوع + اللايك
في امان الله





 

 

 

 



آخر تعديل زيرو سان يوم 06-11-2015 في 05:29 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2015, 05:24 PM   رقم المشاركة : 3
reaiony kun
.:: عضو متميز ::.
 
الصورة الرمزية reaiony kun




reaiony kun غير متواجد حالياً    

reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute reaiony kun has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخبارك يامعلم ؟؟ إن شاء الله زي الفل
ماشاء الله إيه ده إيه الحلاوة دي كلها
يابني انت متأكد انك انت الي كاتب ده
كلام بليغ جداً مع إنه أول فصل قرأته
المهم ايه حكايتك مع الرومانسية انت
بصراحة وصفك للأحداث في بالغ الروعة
ومخبي علينا ده كله ماشاء الله عليك
بإنتظار الفصل القادم بفارغ الصبر
وأتمنى ترسلي روابط الفصول السابقة
دمت بخير _ في أمان الله




 

 

 

 



آخر تعديل reaiony kun يوم 06-11-2015 في 06:55 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2015, 07:57 PM   رقم المشاركة : 4
عاشقه الخيال
 
الصورة الرمزية عاشقه الخيال





عاشقه الخيال غير متواجد حالياً    

عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of عاشقه الخيال has much to be proud of     


افتراضي رد: رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

كيفك كايتو كن
نزل الفصل الجديد
يحكي قصه جديده وهي قصه رضوى الفتاه المسكينه
وأمها ساره المرأه الحمقاء
أكيد هيكون لهم علاقه بشريف
بإنتظار الفصل القادم
على أمل تخلص حاله البؤس دي
هههههههههههه
بإنتظار الفصل القادم بفارغ الصبر




 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 06-12-2015, 05:10 PM   رقم المشاركة : 5
мαѕнιяσ
-
 
الصورة الرمزية мαѕнιяσ




мαѕнιяσ غير متواجد حالياً    

мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute мαѕнιяσ has a reputation beyond repute     


وسام الترجمة لموسم الصيف 2016  وسام مترجم مثالي  وسام مترجم مميز 

افتراضي رد: رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
ماشاء الله عليك كالعادة فصل رائع بأحداث

وقصة مأساوية جديدة عن شخصية جديدة 0_0
قصتها أسوء من قصة امممم تباً نسيت اسم
البطل شريف *-* اتذكرت ..

بس كيف راح تكون العلاقة بين هالاثنين
اممم تكون البنت هي الملاك المنقذ 0_0

وماعرفنا شيء عن شريف ووالدته في هذا
الفصل ، لذلك بانتظار الفصل القادم لمعرفة
المزيد من الأحداث والله يقويك ويوفقك ,,




 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 06-12-2015, 06:09 PM   رقم المشاركة : 6
ريــم
لا اله الا الله محمد رسول
 
الصورة الرمزية ريــم





ريــم غير متواجد حالياً    

ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute ريــم has a reputation beyond repute     


محرر مميز  محرر مبدع  وسام أفضل محرر  وسام مترجم محترف 

افتراضي رد: رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الـرابـع

السلام عليكم
كيف حالك اخي ان شاء الله بخير
ما هذا الفصل الجدي والمحزن جدا حرام عليك عن جد
شكلي بتوقف من قرائة روايتك اخي اسفه
ولكن ما استطسع جدا محزن المهم اني اقرا الفصل رغم اني لا اقدر الا اقرئهم
ولكن بجد احزني قصة رضوى ومعاناتها
الله يعطيك العافيه
نجي للاسئله
1- مـا رأيكـم للفصـل بشكل عام ؟
الفصل جدا جميل ولكن محزن كثيرا والله
2-موقفكم من الحكاية بشكل عام ؟
جميل وحزين جدا

اممم
3- ما الذي سيحدث لرضوى وأمها سارة وهل لها علآقة بقضية شريف ؟
سيضعونهم في السجن


4- خـمنوا أحـداث الفصـل القـآدم .
لا اعرف الفصل جدا حلو ومحزن ولكن لا اعرف الفصل القادم
الله لا يحرمنا منكش
ننتظر جديدك
دمت برعاية الرحمن وحفظه
اختك ريم
أميرة الحوريات
تم التقييم +تقييم شخصي +لايك +يثبت
+++++++++++++++++




 

 

 

 



رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
" , angel , الملاك , المُنقِذْ , الـرابـع , الفصل , رواية , savior

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الثالث Kaito Kon قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 11 09-16-2015 06:24 PM
رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الثاني Kaito Kon قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 8 09-13-2015 08:52 PM
رواية " الملاك المُنقِذْ " .. ( The Savior Angel ) .. الفصل الأول Kaito Kon قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 11 09-12-2015 02:14 PM
"مشاهده مباشرة و تحميل " حلقات الأنمي الرائع Angel Beats نبضات الملاك Skoon أنمي أون لاين 10 05-17-2013 07:55 PM
""*| رواية اللقاء المفاجئ | والعالم القاســـــــي|*"" ظمن المسابقة" *(the prienc)* قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 9 07-26-2012 10:05 PM


الساعة الآن 08:28 AM.

أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ...