الانتقال للخلف   منتديات زي ما بدك - أنمي مترجم > [ الرئيسية ] > قسم المواضيع العامة > القسم الإسلامي

الملاحظات

القسم الإسلامي .: أناشيد إسلامية ، فيديوهات دينية ، محاضرات :.
[ القسم يندرج تحت مذهب أهل السنة و الجماعة ]

[ لا تُنشر المواضيع إلا بعد موافقة مشرفي القسم عليها ]

خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

السلام عليكم جميعاً أعضاء و زوار منتدانا الغالى كيفكم و كيف الصيام معكم ؟ ربنا يعيننا و إياكم و يجزينا أجره اليوم أقدم لكم موضوع لمسابقة أخلاق الإسلام و هو

اضافة موضوع جديد  إضافة رد
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2015, 05:10 AM
الصورة الرمزية Yoh
Yoh Yoh غير متواجد حالياً
The Enlightened
 






لمسابقة, أخلاق, العفة, الإسلام, تابع














































العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

السلام عليكم جميعاً أعضاء و زوار منتدانا الغالى
كيفكم و كيف الصيام معكم ؟ ربنا يعيننا و إياكم و يجزينا أجره
اليوم أقدم لكم موضوع لمسابقة أخلاق الإسلام
و هو عن خُلق العفة نسأل الله أن يرزق جميع المسلمين بهذا الخُلق الجميل
أترككم مع الموضوع

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

يقول العلماء أن العفة هي الكف عما لا يحل ، أي منع النفس عما لا يحل ، ومنها عف اللسان عن الغيبة ، و عف البصر عن النظر إلى ما يغضب الله ، و عف الفرج عن الحرام ، يقول الله - تبارك و تعالى - : ( وَلْيَسْتَعْفِفْ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) [النور:33] .

و لذلك فإن العفاف هو الكف عن الحرام ، و الكف عن سؤال الناس ؛ فهذه عفة ، يقول - تعالى - : ( يَحْسَبُهُمْ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنْ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً ) [البقرة:273] ، و في حق مال اليتيم قال - تعالى - ( وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيراً فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ ) [النساء:6]، أي يعف نفسه عن مال اليتيم الذي في رحابه .

فجملة القول أن العفة هى ضبط النفس عما حرم الله .

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

العفة عن المحارم

فى خطبة الوداع قال النبي - صلى الله عليه و سلم - لأصحابه : ( أتدرون في أي بلد أنتم؟ قالوا : الله و رسوله أعلم ) ، ثم سألهم : ( أتدرون في أي يوم أنتم؟ فقالوا : الله و رسوله أعلم ) ، ثم قال ( أتدرون في أي شهر أنتم؟ قالوا : الله و رسوله أعلم ، فقال : ألستم في بلد حرام ، و في يوم حرام ، و في شهر حرام ؟! قالوا : بلى! قال : فإن دماءكم و أموالكم و أعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ) .

إذاً فالنبي - صلى الله عليه و سلم - يحدد الحرمات ، فأول أنواع العفة هى العفة عن المحارم : عفة اللسان عن الغيبة ، و عفة العين عن النظر، و عفة الفرج عن الحرام .

فيجب علينا أن نتحلى بعفة الجوارح و عفة الجسد و يجب على المسلمة الالتزام بالحجاب و شروطه الشرعية ,

و كذلك العفة عن أموال الغير و عدم انتهاكها بدون حق فقال - تعالى - ( وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيراً فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ ) [النساء:6]

و كذلك التعفف عن سؤال الناس قال - صلى الله عليه وسلم - : ( اليد العليا خير من اليد السفلى ، و ابدأ بمن تعول و خير الصدقة ما كان عن ظهر غِنًى ، و من يستعففْ يُعِفَّهُ الله ، و من يستغنِ يُغْنِه الله ) رواه البخاري

و أيضاً عفة اللسان فقال معاذ لرسول الله - صلى الله عليه و سلم - : ( أو إنا لمؤاخذون بما نتكلم به يا رسول الله؟! قال : ثكلتك أمك يا معاذ ! و هل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم ) .
قال - تعالى - : ( إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) [ق:18] .
- و المتلقيان هما الملكان عن يمين الإنسان و يساره و يكتبون كل ما يفعله من خير أو شر -

العفة عن المآثم و المعاصي

و هى نوعان : الكف عن المجاهرة بالظلم ، و كف النفس عن الإسرار بالخيانة .

فالمجاهرة بالظلم أن تظلم جهاراً، أو أن تخون سراً، تعصي ربك - عز و جل - ، فإذا كان العبد بين الناس كان تقياً محافظاً على الحرمات ، وإذا خلا بنفسه انتهك المحارم ؛ فهذا إنسان لا يوصف بالعفة .

عفة الجوارح

من وسائل المتعة الجسدية العين و قد سماها الله - تعالى - بالحبيبة لأن العين إذا رأت منظراً جميلاً أرسلت رسالة للقلب ليحبه و إذا رأت العين منظراً قبيحاً أرسلت رسالةً للقلب ليكرهه و عندما يشاهد المرء المناظر التى حرمها الله يتعلق بها قلبه و تبعده عن الله فالنظرة سهم مسموم من سهام إبليس ليضلنا عن الطرق المستقيم و هو ما نراه كثيراً هذه الأيام من الشباب و البنات متأثرين بوهم الحرية و وهم الانفتاح و الكلام المعسول الذى ما هو إلا منطق الشيطان و قد قال - تعالى - : (( وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون )) [ الأنعام112]
متناسين أمور دينهم بإطلاق البصر و عدم الاتزام بشروط الحجاب الشرعى و هى :

1- أن يكون الحجاب ساترا لجميع البدن
2- أن يكون ثخينا لا يشفّ عما تحته
3- أن يكون فضفاضا غير ضيّق
4- ألا يكون مزينا يستدعي أنظار الرجال
5- ألا يكون مطيّبا
6- ألا يكون لباس شهرة
7- ألا يُشبه لباس الرجال
8- ألا يكون زينة فى نفسه

عفة الحب

إن كثيراً مما نراه فى الإعلام و السينما يصور الحب بالشهوة و كأنهما شىء واحد ,
و لكن يحب الفصل بينهما فالله - تعالى - لم يحرم الحب الصادق فقال :
(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ))
[ الحجرات13]
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : (( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ , لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ )) ,
و لكن الله تعالى حرم الشهوة التى تكون تحت مسمى الحب فقال - تعالى - :
(( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) [البقرة: 189] .

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

و من استعصى عليه الامتثال لأوامر الله فليستحضر عظمة الله فى قلبه و ليتذكر قوله - تعالى -

(( ألم يعلم بأن الله يرى )) [ العلق 14 ]
(( يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا ))
[ النساء 108 ]
(( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ )) [ غافر 19 ]

و أيضاً قوله - تعالى - : (( وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ )) [ الرحمن 46 ]

و ليدعُ بهذا الدعاء

(( إلهى غلبتنى شهوتى , و ضعفت قوتى , فأعنى عليها , و ملكنى زمام أمرى ))

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

و هى كثيرة لكن سنكتفى باثنين و سنبدأ بقصة يوسف - عليه السلام -

(( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتْ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ )) ، (( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ )) , (( وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءاً إِلاَّ أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) ، (( قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ )) ، (( وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ )) ، (( فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ )) ، (( يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِينَ)) ، (( وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ )) ، (( فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتْ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ )) , (( قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَ مِنَ الصَّاغِرِينَ )) ، ((قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنْ الْجَاهِلِينَ )) ، (( فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )) , (( ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأَوْا الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ )) .

و قصة السيدة مريم

(( واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا )) , (( فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا )) , (( إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا )) ، (( إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا )) ، (( أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا )) ، (( كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا )) , (( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا )) , (( فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا )) ، (( فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا )) ، (( وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا} ، (( فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا )) .
(( رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر )) (آل عمران:47) ، (( قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون )) .
(( فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا * يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا )) ، (( فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا )) , (( قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا * وجعلني مباركا أين ما كنت ‎وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا * وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا * والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا)) , (( إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا )) ، (( وإن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم )) .

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

* (( وَلْيَسْتَعْفِفْ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ )) [النور:33] ،

* (( وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ )) [النور:60] ،

* (( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا )) [النور : 31] ،

* (( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى )) [الأحزاب :33] ،

* (( فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ )) [الأحزاب : 32] ،

* (( يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ )) [ الأعراف : 26] ،

* (( يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا )) [الأعراف:27] .

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

* (( عن عبادة بن الصّامت - رضي اللّه عنه - أنّه قال : قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - : اضمنوا لي ستّا من أنفسكم أضمن لكم الجنّة: أصدقوا إذا حدّثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدّوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضّوا أبصاركم، وكفّوا أيديكم )) .
رواه الإمام أحمد وذكره الألباني في صحيح الجامع (1/ 339) رقم (1029) وقال: حسن .

* ((عن معاوية بن حيدة - رضي اللّه عنه - أنّه قال: قال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه وسلّم - : (( ثلاثة لا ترى أعينهم النّار: عين حرست في سبيل اللّه، وعين بكت من خشية اللّه، وعين كفّت عن محارم اللّه )) , [رواه الطبراني ووقال لا بأس بإسناده .]

* (عن أبي هريرة - رضي اللّه عنه - عن النّبيّ - صلّى اللّه عليه وسلّم - قال: (( سبعة يظلّهم اللّه في ظلّه يوم لا ظلّ إلّا ظلّه : إمام عادل، و شابّ نشأ في عبادة اللّه ، و رجل قلبه معلّق في المساجد، و رجلان تحابّا في اللّه اجتمعا عليه وتفرّقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب و جمال، فقال: إنّي أخاف اللّه، و رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتّى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، و رجل ذكر اللّه خاليا ففاضت عيناه )) .
رواه مسلم (1031) ..

* عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( ثلاثة حقٌّ على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب يريد الأداء، والناكح يريد العفاف )) (رواه الترمذي [1655]، والنسائي [3120]، وابن ماجه [2518])

* وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يقول : (( اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى )) (رواه مسلم [2721]).

* وعند الترمذي قال الرسول - صلى الله عليه و سلم - : (( عرض عليَّ أول ثلاثة يدخلون الجنة : شهيد ، و عفيف متعفف ، و عبد أحسن عبادة الله و نصح لمواليه )) .

* قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات ، على رؤوسهن كأسنمة البخت ، العنوهن فإنهن ملعونات ))

* قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات .. ))

* قال - صلى الله عليه وسلم - : (( ما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما )) [ صحيح أخرجه الإمام الترمذي ، حديث (2165)]

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

* حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ عَبْدِ رَبِّهِ ، حَدَّثَنَا الْحَارِثُ بْنُ عَبِيدَةَ ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُجَبَّرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ , أَنَّ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , أَشْرَفَ عَلَى الَّذِينَ حَصَرُوهُ ، فَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ ، فَلَمْ يَرُدُّوا عَلَيْهِ ، فَقَالَ عُثْمَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : أَفِي الْقَوْمِ طَلْحَةُ ؟ قَالَ طَلْحَةُ : نَعَمْ , قَالَ : فَإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، أُسَلِّمُ عَلَى قَوْمٍ أَنْتَ فِيهِمْ فَلَا يَرُدُّونَ ؟ قَالَ : قَدْ رَدَدْتُ , قَالَ : مَا هَكَذَا الرَّدُّ ، أُسْمِعُكَ وَلَا تُسْمِعُنِي ، يَا طَلْحَةُ ، أَنْشُدُكَ اللَّهَ أَسَمِعْتَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَقُولُ " لَا يُحِلُّ دَمَ الْمُسْلِمِ إِلَّا وَاحِدَةٌ مِنْ ثَلَاثٍ : أَنْ يَكْفُرَ بَعْدَ إِيمَانِهِ ، أَوْ يَزْنِيَ بَعْدَ إِحْصَانِهِ ، أَوْ يَقْتُلَ نَفْسًا فَيُقْتَلَ بِهَا " , قَالَ : اللَّهُمَّ نَعَمْ , فَكَبَّرَ عُثْمَانُ , فَقَالَ : وَاللَّهِ مَا أَنْكَرْتُ اللَّهَ مُنْذُ عَرَفْتُهُ ، وَلَا زَنَيْتُ فِي جَاهِلِيَّةٍ وَلَا إِسْلَامٍ ، وَقَدْ تَرَكْتُهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ تَكَرُّهًا ، وَفِي الْإِسْلَامِ تَعَفُّفًا ، وَمَا قَتَلْتُ نَفْسًا يَحِلُّ بِهَا قَتْلِي .

* قال لقمان الحكيم لولده : حقيقة الورع : العفاف .

* وقال ابن مفلح : زينة الغنى : الشكر، وزينة الفقر العفاف، أي : كما أن الغني الشاكر له زينة في شكر نعمته، فكذلك الفقير العفيف .

* وقال ابن حجر : العالم إذا كان عالماً ولم يكن عفيفاً كان ضره أشد من نفعه .

* أما محمد بن الحنفية فقال : الكمال في ثلاثة : العفة في الدين ، والصبر على النوائب ، وحسن التدبير في المعيشة .

* اللذة الحرام أولها لذة و أخرها ذلة .

* وقال أحد الشعراء:

ليس الظريف بكامل في ظرفه حتى يكون عن الحرام عفيفاً
فإذا تعفف عن معاصي ربه فهناك يدعى في الأنام ظريفاً

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

كتابة و تجميع : Yoh
تدقيق المصادر : Yoh
تصميم الطقم : Yoh

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

موقع إسلام ويب / موقع طريق الإسلام / موقع سماء الإسلام / موقع الدرر السنية

العفة تابع لمسابقة أخلاق الإسلام

فى الختام نسأل الله أن يرزقنا العفة
و يعيننا على الثبات على الطريق المستقيم
و لا تنسوا الدعاء لإخوانكم المستضعفين فى كل مكان
فى أمان الله









































ogr hgutm ( jhfu glshfrm Hoghr hgYsghl )

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Yoh ; 07-05-2015 الساعة 05:45 PM.
رد مع اقتباس
قديم 07-05-2015, 06:55 PM   رقم المشاركة : 2
Missachan
رغد العيش يبدأ بابتسامة(:
 
الصورة الرمزية Missachan





Missachan غير متواجد حالياً    

Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute Missachan has a reputation beyond repute     


Smmmms رد: خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بارك الله فيك أخي الكريم و شكرا على الدعوة ، لقد قرأته بتمعن
أسأل الله العظيم ان يجعله في ميزان حسناتك
فحقا موضوعك هذا مفيد و ان شاء الله سنستفيد به جميعنا

^ اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا و بين معصيتك
ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك ومن اليقين ماتهون به علينا
مصائب الدنيا^

بالتوفيق لك أخي و رمضانك كريم




 

 

 

 



آخر تعديل Missachan يوم 07-05-2015 في 07:08 PM.

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2015, 07:24 PM   رقم المشاركة : 3
ChirOo
~
 
الصورة الرمزية ChirOo





ChirOo غير متواجد حالياً    

ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute ChirOo has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

ما شاء الله موضوع بقممة الروعة
و العفة خلق رائع جداً
الف شكر لك و الله يعطيك كل العافية يا رب
و جزاك الله خيراً و جعله في ميزان حسناتك
بانتظار كل جديد و بالتوفيق في المسابقة
في امان الله





 

 

 

 



آخر تعديل ChirOo يوم 07-05-2015 في 07:25 PM.

رد مع اقتباس
قديم 07-05-2015, 07:49 PM   رقم المشاركة : 4
فتى الغموض المذهب
.
 
الصورة الرمزية فتى الغموض المذهب




فتى الغموض المذهب متواجد حالياً    

فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute فتى الغموض المذهب has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لقد تأخرت يا رجل ههههه

الموضوع حلو ما شاء الله
ما عندي شيء أقوله ><"
غير الله يرزقنا العفاف والغنى
جزاك الله خيرا ووفقك لمراضيه





 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2015, 08:13 PM   رقم المشاركة : 5
Shion
MECHANICAL HEART
 
الصورة الرمزية Shion




Shion غير متواجد حالياً    

Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold Shion is a splendid one to behold     


افتراضي رد: خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله طرح جميل وموفق منك والموضوع في محلّه
جزاك الله كل خير وفي ميزان حسناتك
الله يسعدك وبالتوفيق في المسابقه
*
اللهم نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى




 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2015, 08:17 PM   رقم المشاركة : 6
شاهين كرم الاوزبكي
 
الصورة الرمزية شاهين كرم الاوزبكي





شاهين كرم الاوزبكي غير متواجد حالياً    

شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute شاهين كرم الاوزبكي has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: خلق العفة ( تابع لمسابقة أخلاق الإسلام )

بارك الله فيكم ونفعنا بما قدمتم
جزاكم الله خير الجزاء
سلمت اناملكم
فى انتظار ابدعاتكم
دمتم متألقين مبدعين متميزين
^_^





 

 

 

 



رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
لمسابقة , أخلاق , العفة , الإسلام , تابع

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الصبرُ على البلاء .. // تابع لمسابقة أخلاق الإسلام أَمَلٌ بِالله القسم الإسلامي 23 09-08-2015 11:17 PM
مسابقة || أخلاق الإسلام || [ تابع لفعاليات صيف زي ما بدك 1436/2015 ] فتى الغموض المذهب أرشيف المواضيع المُكرّرة والمُخالفة 5 07-30-2015 10:19 PM
| التكبّر | تابع لمسابقة أخلاق الـإسلام ChirOo القسم الإسلامي 14 07-03-2015 10:54 AM
خلق الحياء / (تابع لمسابقة أخلاق الإسلام) Mr_Whale القسم الإسلامي 13 06-28-2015 04:58 PM
خُلُق الحياء / (تابع لمسابقة أخلاق الإسلام) Mr_Whale أرشيف المواضيع المُكرّرة والمُخالفة 0 06-19-2015 02:35 PM


الساعة الآن 01:29 PM.

أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ...