24-6
الانتقال للخلف   منتديات زي ما بدك - أنمي مترجم > [ الرئيسية ] > القسم الأدبي > قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات

الملاحظات

قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات .: خُصص هذا القسم لأعضاء فريق الروايات لعرض أعمالهم الأدبية :.

Ἄρης (الفصل الأول)

آلسلآم عليڪم ورحمۃۃ آلله وبرڪآته آسعد آلله جميع آوقآتڪم بآلخير وآلمحبه وآدآم عليڪم آلصحۃۃ وآلعآفيه وآلآمن وآلسلآم كل عام وأنتم بخير أرجو أن تنال قصتى إعجابكم

اضافة موضوع جديد  إضافة رد
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-09-2015, 02:33 PM
محمد مجدى فراج محمد مجدى فراج غير متواجد حالياً
.:: عضو ::.
 







مرجز, أسطورة, خيالية

آلسلآم عليڪم ورحمۃۃ آلله وبرڪآته

آسعد آلله جميع آوقآتڪم بآلخير وآلمحبه وآدآم عليڪم آلصحۃۃ وآلعآفيه وآلآمن وآلسلآم
كل عام وأنتم بخير
أرجو أن تنال قصتى إعجابكم


[align=justify]
آريز


*عندما استيقظت من نومي أدركت أن (عباس) فشل في مهمته..
عباس الذي أصبح شبيها باللحم المفروم..ترقد بقاياه بجانب الباب، أراد المسكين الهروب وفشل، شعرت بحزن عليه سرعان ما تلاشى ليحل مكانه إحساس افتقدته منذ وقت طويل.. الخوف.
ماذا سيحدث لي بعد ذلك ؟؟؟؟
---------------------------

* كنت طالبا بسيطا تربيت فوق سطح عقار فاخر في وسط البلد بالقاهرة حيث يعمل أبى حارسا له - باللغة العامية(بواب)-عانيت في طفولتي كثيرا بسبب ذلك اللقب الذي أطلقه على أربعة أطفال من ساكني تلك العمارة ..
(ابن البواب).

بعد أن توفى أبى انتقلت أنا وأمي لنعيش في شقة صغيرة بمنطقة شعبية ،لكن الحق يقال بذلت أمي مجهودا كبيرا في تعليمي أسفر عن حصولي في الثانوية العامة على مجموع كبير، دخلت كلية الآداب قسم التاريخ لحبي الشديد له، كما عملت في أحد المطاعم بجانب الجامعة كي أتحمل تكاليف الكلية .

* منزويا في حيائي ووحدتي أراقب رفاقي يضحكون ويثرثرون مع الفتيات،معطيا لنفسي أمل ضعيف أقول: سأتفوق عليكم جميعا في المستقبل.

شاء القدر أن يكون معي في القسم نفس الأطفال الملاعين بعد أن صاروا شبابا تتهافت عليهم الحسناوات،مازلت أرى في عيونهم نظرات الاحتقار والسخرية وزاد عليهما الحقد..
نعم إنه الحقد..فقد تجاهلتهم هي واهتمت بى أنا..
اسمها (رانيا) طالبة معنا تمثل دور الفتاة صعبة المنال التي تتجاهل الجميع، تبادلنا النظرات فالابتسامات ثم الكلمات، قررت أن أصارحها بإعجابي بها لكنى لم أستطع.

* توالت الأيام حتى جاء ذلك اليوم المشئوم، بعد الدوام الدراسي توجهت لعملي ..ارتديت الـ(تى شيرت) المطبوع عليه اسم المطعم وجلست أمام الكمبيوتر بادئا العمل اليومي الذي يطلق عليه البعض مصطلح (الكاشير).
أستنشق رائحة الدجاج المشوي وأذهب بخيالي في عالم أحلام اليقظة..
أنا ورانيا في جزيرة صغيرة نتمدد على الشاطئ و...
أفقت من خيالاتي على صوت مألوف :
- إزيك ياواد ياهاشم مش تقول إنك شغال هنا!
يا لى من منحوس إنهم الملاعين الأربعة ..شادي ،حازم،باسم ورامي وبصحبتهم صديقاتهم ،ليس هذا ما أحرجنى فعلا..سبب إحراجي هو وجود رانيا مع الفتيات.
بكل كياسة قلت :
- أهلا شادي أقدر أخدمك بحاجة ؟
- سيبك أنت منى أخبار الحاجة إيه سلامي ليها كتير.
- يوصل إن شاء الله.
هم بالمغادرة لكنه وقف وقال:
- صحيح نسيت أقولك ،الحاجة لسه بتنضف بيوت ولا لا؟أصل ماما مسافرة والبيت عايز يتوضب.
ثم تركني وغادر هو ومن معه المكان عدا(رانيا) التي اقتربت منى قائلة:
- ولايهمك منه بصراحة أنا جيت مع صحباتى عشان أشوفك بس والله.
حاولت التكلم وبدلا من ذلك اغرورقت عيناي بالدموع ..
- هاشم أرجوك ماتعملش كده.
أزحتها بيدي وتوجهت إلى مكتب المدير طالبا إذن بالمغادرة .

* قضيت باقي اليوم في البيت ،دق جرس الباب اللحوح ولم أجد حين فتحته سوى صندوق خشبي اسود حملته للداخل واضعا إياه على الطاولة أمامي،هناك نقوش كثيرة تعلوا جوانبه ولا يوجد أي ثقب لمفتاح
حاولت فتحه لكن دون جدوى ..
في محاولاتي الفاشلة جرح إصبعي وسقطت قطرات دماء على الصندوق ،تجاهلت الموضوع برمته وذهبت لأكمل نومي.
في تلك الليلة رأيت نفسي أركض وراء (شادي)، يصدر من فمي عواء مخيف ثم أنقض عليه ممزقا حنجرته بأنيابي فتنبثق الدماء،أمسك رأسه وأديرها للخلف حتى اسمع صوت تحطم فقرات عنقه.
فتحت عيني لأرى ضوء الشمس الوليد يتسلل من النافذة، ثم غبت في النوم مرة أخرى.

استيقظت على صوت أمي :
- أصحي يابنى عشان تروح كليتك.
رقدت على جانبي شاعرا بحلقي جاف كالصحراء :
- مش قادر أروح الكلية إنهاردة، هروح على المطعم عالطول.
تمتمت بكلمات غامضة من نوعية (مستقبلك وأنت حر فيه)..
حينما ذهبت إلى المطعم وجدت أحد العاملين يقول لي:
- سمعت عن الحادثة اللي حصلت ؟
- حادثة إيه بالضبط ؟
أخفض صوته قائلا :
- إنهارده الصبح حصلت جريمة لقوا جثة واحد رقبته مفصولة عن جسمه.
أحسست بقشعريرة تسرى في جسدي فقد تذكرت حلم البارحة.
- عرفوا اسمه؟
- آه...اسمه شادى بيقولوا كمان انه في كلية آداب.
لا أعلم ماحدث بعد ذلك، يقول المدير أنى وقعت على الأرض مغشيا على وحملوني إلى المنزل وأعطاني أجازة .
حين أفقت تماما من الصدمة فكرت كثيرا فيما حدث..
هل أنا ولى من أولياء الله أم لدى قدرات خارقة؟..
لقد تحقق ما حلمت به .
أثناء ذلك لاحظت شيئا غريبا ،من فتح ذلك الصندوق؟


* دخلت غرفتي ووضعت الصندوق على المكتب متفحصا النقوش التي تزينه، أحضرت عدسة مكبرة كي أرى بها التفاصيل..
نقوش لأسراب من النسور والبوم، بالإضافة إلى نقش كبير لكلب يتوسط السرب على جوانبه الخمسة ..أما الغطاء فخالي من النقوش لكن يتوسطه حروف تشبه اللاتينية..
( Ἄρης)
نسخت الحروف على ورقة لأريها لدكتور (محمود )أستاذ التاريخ القديم لعله يعرف تلك اللغة،
رفعت الغطاء ووجدت هذا الشئ فارغا .
شربت لترات من القهوة والشاي خوفا من أن أنام وأقتل شخصا أخر في حلمي، لكن هيهات فالنوم سلطان هزم خط دفاعي الأخير معلنا انتصاره وغيابي خلف جدار النوم
كان (رامي) يصرخ متوسلا لي ..ذراعاه موثقة بحبال مربوطة بعربة حربية تجرها أربعة خيول تنفث نيرانا من فمها!
أرى نفسي أجلس في مقدمة العربة أمسك بلجام ذهبي وسوطا أضرب بها الخيول أحثها على الإسراع.
صباح اليوم التالي ذهبت إلى الكلية ووجدت حالة من الحزن تسيطر على الطلاب..
التقيت(رانيا)...
قالت لي بارتباك :
- أنت ماعرفتش اللي حصل لرامي؟
- أنا لسه واصل حالا...في إيه؟
تنبأت بما ستقوله وكنت محقا ..
- رامي إتقتل سمعت إن في آثار سحل وتعذيب على جسمه.
وودت أن أقول لها (في ستين داهية)، لكنى رسمت على وجهي معالم الحزن وترحمت عليه..
استأذنت منها وتوجهت لمكتب دكتور(محمود)، طرقت بابه ودخلت ..
قلت له مبتسما:
- ممكن أستشير حضرتك في حاجة؟
- إتفضل.
أخرجت الورقة ووضعتها على مكتبه ..
- أنت شوفت الاسم ده فين ؟
اضطررت للكذب :
- لاقيته مكتوب في رواية وحروفه تشبه اللاتينية وطبعا حضرتك خبير باللغة دى.
سحب نفسا من سيجارته وقال :
- دى كلمة باللغة اليونانية ومعناها هو (آريز).
هرشت رأسي قائلا :
- زير إيه يادكتور.
ضحك حتى ترجرج كرشه :
- اسمه آريز مش زير.
بدت البلاهة على وجهي:
- يعنى إيه برده مش فاهم.

* قال الدكتور (محمود):
- آريز في الميثولوجيا الإغريقية ابن زيوس وهيرا .. إله الحرب ..على وجه التحديد إله شهوة الدم والقتل الوحشي.. كان يمتلك مركبة حربية قديمة ذات عجلتين تجرها أربعة جياد خالدة، مزودة بلجام ذهبي وتنفث النيران من فمها..
عرف آريز بين الآلهة بدرعه البرونزي ورمحه كما ساعدته الطيور كالنسور والبوم وطائر نقار الخشب...فكانت تسدد سهاما من ريشها قاتلة أعدائه...كان الجنود يتقربون إليه بتقديم القربان المقدس له وهو الكلب ..
تذكر الإلياذة أن آريز انطلق إلى إحدى المعارك وعندما جُرح، رجع إلى جبل الأوليمب وعالجه زيوس، ولكن بعد أن أسمعه كلمات قاسية.. وبعد ذلك عاد آريز مباشرةً إلى المعركة ولم تذكر نهايته ..
كما ذكرت الأساطير أنه تم تقييده بواسطة عملاقان وحبساه في صندوق وظل يصرخ إلى أن جاء هيرميس وأنقذه ..وهناك من يذكر عدم إنقاذه وأنه ظل حبيس الصندوق إلى الأبد منتظرا من سيحرره.

شردت للحظات ثم قلت:
- يادكتور مافيش حاجة اسمها آلهة ربنا واحد لا شريك له الكلام اللي حضرتك بتقوله يعارض الدين تماما.
دفن عقب سيجارته في المطفأة:
- دى أساطير مش حقايق ممكن يكون القدماء أمنوا بالكلام ده وبعد كده أتحول لرموز، عندنا مثلا إيزيس كان الفراعنة بيعبدوها على أساس إنها ربة الأمومة لكنها دلوقت مجرد رمز للأمومة والحنان، ياريت تكون استوعبت كلامي وفى الأخر كل دى أساطير.
شكرته على وقته وغادرت.

* مالذى يحدث لي؟
من ترك لي الصندوق ؟ولماذا أنا ؟
هل أنا قاتل ..
أم أن هناك قوى شريرة تتحكم بى خلال أحلامي ؟
دارت تساؤلات عديدة برأسي لكنى في النهاية قررت شيئا واحدا إن الفرصة تأتى مرة واحدة في العمر ويجب أن أستغلها..
عالم بلا أعداء هو عالم مثالي،لست بقاتل ماهى إلا أحلام ليس بيدي حيلة لمنعها .
في الأيام التالية قتل العديد والسبب مجهول ليس أعدائي فقط، مجرمون ومسجلون خطر أيضا سوف يصبح عالمي مثالي..
إذا كانت الغاية تبرر الوسيلة إذن كل الوسائل مباحة
(آريز) رمز الشر والقتل الوحشي ..
وأنا رمز العدالة
أنا الأول بلا منافس .

* كما يقولون في المثل الشعبي (طباخ السم يتذوقه)
لقد قتلت أمي وكان ذلك بداية الانحدار..
في هذا اليوم حدثت مشادة بيني وبين أمى لسبب بسيط واحتد النقاش فصفعتني على وجهي،
غادرت البيت صافقا الباب خلفي متجاهلا ندائها ذاهبا إلى المقهى أسفل البيت، لا أريد النوم خوفا مما سيحدث في حلمي، أخاف أن أقتل أمي.
شربت أطنانا من القهوة لكن في النهاية سقطت رأسي على الطاولة ونمت..
أرى أمي تبكى وتركض في غابة ليس لها نهاية، تطير فوقها أسراب من النسور ترشقها بأسهم من الريش الملتهب، أقود عربتي الحربية مقتربا منها..أسمع صوتها يرجوني (لااااااااااا ياهاشم)..
الاستيقاظ أصبح مستحيلا حاولت التوقف..وفشلت، لقد دهست العربة أمي .

انتظروا الجزء الثانى إن شاء الله
بقلمى
/ محمد مجدى فراج[/align]


Nvd. (hgtwg hgH,g) lv[. Hs',vm odhgdm

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة محمد مجدى فراج ; 07-09-2015 الساعة 09:41 PM. السبب: العنوان
رد مع اقتباس
قديم 07-10-2015, 11:00 AM   رقم المشاركة : 2
محمد مجدى فراج
.:: عضو ::.





محمد مجدى فراج غير متواجد حالياً    

محمد مجدى فراج is on a distinguished road     


افتراضي رد: Ἄρης (الفصل الأول)

من يريد قراءة الفصل الثانى والأخير؟؟؟؟؟؟؟؟؟





 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-13-2015, 06:58 PM   رقم المشاركة : 3
لوليتا
 
الصورة الرمزية لوليتا





لوليتا غير متواجد حالياً    

لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: Ἄρης (الفصل الأول)

وعليكم السلام
القصه مزيج بين الواقع والحقيقه
جداجدا رووووعه اعجبتني
ودي اقراء الجزء الثاني
يعطيك العافيه على الفصل الجميل
بالتوفيق في جديك
^^





 

 

 

 



رد مع اقتباس
قديم 07-15-2015, 02:35 AM   رقم المشاركة : 4
محمد مجدى فراج
.:: عضو ::.





محمد مجدى فراج غير متواجد حالياً    

محمد مجدى فراج is on a distinguished road     


افتراضي رد: Ἄρης (الفصل الأول)

أختى الكريمة
سعدت برأيك جدا واليوم ان شاء الله الجزء الثانى بإذن الله





 

 

 

 



رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مرجز , أسطورة , خيالية

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
المصير المحتوم الفصل السابع عشر (الفصل الأخير من الجزء الأول) ريــم قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 18 09-15-2014 08:15 AM
حب لم يكتمل الفصل الأول ahmedtouati قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات 19 09-09-2014 01:09 PM
المصير المحتوم الفصل السابع عشر (الفصل الأخير من الجزء الأول) ريــم أرشيف المواضيع المُكرّرة والمُخالفة 2 09-08-2014 04:56 PM
الفصل الأول من Fairy Tail Zero و الفصل الأول من Ice Trail - مترجم !! fariidoss أرشيف المواضيع المُكرّرة والمُخالفة 1 07-20-2014 10:28 AM


الساعة الآن 05:05 PM.

أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ...