24-6
الانتقال للخلف   منتديات زي ما بدك - أنمي مترجم > [ الرئيسية ] > القسم الأدبي > قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات

الملاحظات

قسم فريق زي ما بدك لتأليف القصص و الروايات .: خُصص هذا القسم لأعضاء فريق الروايات لعرض أعمالهم الأدبية :.

( الجزء الثانى) Ἄρης

* في قسم الشرطة استنزفوا طاقتي في الأسئلة .. - أخر مقابلة بينك وبين الضحية كانت إمتى؟ قاومت دموعي وقلت : - إمبارح بليل وبعدين نزلت القهوة. نظر لي الضابط

اضافة موضوع جديد  إضافة رد
  انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-15-2015, 02:43 AM
محمد مجدى فراج محمد مجدى فراج غير متواجد حالياً
.:: عضو ::.
 







Ἄρης, مرجز, أساطير.خيال

[align=justify]

* في قسم الشرطة استنزفوا طاقتي في الأسئلة ..
- أخر مقابلة بينك وبين الضحية كانت إمتى؟
قاومت دموعي وقلت :
- إمبارح بليل وبعدين نزلت القهوة.
نظر لي الضابط في شك :
- أمال ليه تحرياتنا بتقول إن في ناس سمعتك والضحية بتتخانقوا و...
قاطعته بعصبية:
- حضرتك بتتهمنى إني قتلت أمي؟!
- أنا مقدر ظروفك لكنه مجرد استجواب، ممكن تقولي ازاى عرفت إنها ماتت؟
- بعد الفجر طلعت الشقة ودخلت الأوضة أصالحها لاقيتها مق...مقتولة.
وانهمرت في البكاء..
- إحنا آسفين على اللي حصل ونوعدك إننا نمسك الجاني في أقرب وقت تقدر تتفضل بس ياريت لو استجدت أي معلومات تقولنا فورا.

* بعد العزاء والبكاء وصرخات الجارات المولولة صعدت إلى الشقة..
أول مرة أدخلها دون أن أجدها في انتظارى ...
ماذا فعلت بأقرب الناس لي...
توجهت إلى غرفتها ..
مازال سريرها غارقا فى دمائها..

وقفت أمام المرآة لأرى هاشم الملطخة يده بالدماء..
حينها رأيته..
شبيها بحورس حاملا درعا ورمحا ..
(آريز) نفسه ..
لم يتكلم، سمعت كلماته بدون أن ينطق..
- لقد قمت بالتضحية الكبرى.
- آريز نفسه جاى يعزينى ماكنتش عارف إني غالى أوى عندك.
دوى صوت ضحكاته في ذهني :
- لم تخف منى كمن سبقوك شجاع أنت أم مجنون؟
رغما عنى ابتسمت وقلت:
- أنا واحد قتل أمه مافيش حاجة أخسرها بعد كده، كمان تقدر تقول إني كنت متوقع زيارتك لي من زمان ليه أنا من دون البشر أخترتنى .
قال :
- أنت أحمق إذا ظننت أنني اخترتك لأنك ذكى أو شئ من هذا القبيل، لا تكن مغرورا، لقد أراد المالك السابق للصندوق التخلص منى فوضعه أمام أول باب قابله وطرقه ورحل معتقدا أنى سأتركه، وقتها فتحت أنت الباب وأخذته..لكن لم يفعل أحد مافعلته أنت.
سألته :
- يعنى أنا أقدر أتخلص منك لو شخص تانى أخد الصندوق؟
ضحك مرة أخرى :
- ألم أقل لك أنك أحمق بالتأكيد لا لقد تركت هذا الفاني لأنه عجوز بلا أعداء...أما أنت فكنت تغلي بنار الكراهية والحقد.
- هتستفيد إيه من كدا ؟
تصاعدت من رأسه نيران سوداء ..
- أنت تدفع الثمن الآن لا يمكنك التحكم بالأمر بعد أن تموت ستكون ملكي.. خادما لي ...تذكر عهد الدم...لن تستطع الخلاص منى ماحييت...أنا وأنت كيان واحد ذو وجهين.
وتلاشت صورته ورحل .

* مرت ثلاثة سنوات منذ قتلت أمي، تدهورت حياتي.. رسبت خمس مرات..فصلوني من الكلية، (رانيا) تزوجت..
قتلت الكثير والكثير في كوابيسي، عجز الطب الشرعي عن تفسير تلك الجرائم.. ومازالت تقيد ضد مجهول، غبى أنا حين اعتقدت أنى رمز العدالة ..
مجرد قاتل أبرر ماأفعله..
أردت الانتحار مرة لكننى جبنت..
لم يتبق لي إلا خيار واحد.

(عباس)،وشهرته (كازلك)
لم يبد كسفاح ببذلته السوداء وحذاءه اللامع، عرفته من خلال جريدة حوادث قرأتها صدفة..
كان متهما بقتل طفلة لكن لايوجد دليل ضده..

بحث عنه حتى وجدته جالسا في أحد المقاهي بالمقطم..
- سلامو عليك.
جلست أمامه بدون استئذان وقلت:
- أنت المعلم عباس كازلك؟
نظر لي باشمئزاز وقال :
- في حاجة ياأستاذ ؟
تلفت حولي ثم همست قائلا:
- عايزك في سبوبة ...تعرف تقتل؟
نهض مسرعا ..
- تعالى ورايا من سكات.
مشيت وراءه..دخلنا في شوارع وأزقة وانتهى بنا المطاف بجوار بيت مهجور ..
وبسرعة البرق أخرج سكينا من جانبه وثبتنى بالحائط ضاغطا به على رقبتي ..
- إيه حكايتك...لو مرشد هدبحك وأرمى جثتك للكلاب.
فوجئ بقهقهتي العالية ..
- أنت على فكرة غبي جدا...هو أنا لو مرشد كنت جيت لوحدى ؟قولتلك عايزك في مصلحة.
تردد قبل أن ينزل سكينه وأشار لي بدخول البيت..
قلت له :
- تاخد ألف جنيه في عملية صغيرة جدا...تقتلنى أنا، موافق؟
- أنا شوفت من عينتك كتير، بييجوا في اللحظة الأخيرة ويعيطوا زى النساوين...وبعدين أنا ممكن أخلص عليك دلوقت بس تدينى الأول أتعابي.
فتحت حقيبتي وأخرجت شيئا نسيته منذ سنوات ..الصندوق، وضعته أمامه ثم أخرجت عدة زجاجات وقلت:
- إنهاردة تتم العملية...إعمل اللي هقولك عليه بالضبط.


* عندما قال آريز (لن تستطع الخلاص منى ماحييت)، جائتنى فكرة.. سوف أنتحر وأتخلص منه للأبد، لكنى جبنت كما ذكرت، لذلك قررت أن أؤجر قاتل ما يقتلني عندما أنام ..وقتها أكون أنا وآريز كيان واحد.

قلت لعباس:
- تقتلنى بعد أما أنام بفترة، بعدها تفضي أنابيب الحمض دى فوقى عشان جثتى تتحلل وتختفى، وماتنساش تولع في الصندوق...والفلوس هتلاقيها في الشنطة دى.
سألني :
- عنوانك فين عشان أجيلك.
- مش هتحتاجه...أنا هنام هنا في بيتك، ياريت ماتخافش... الحمض هايخفى جثتي نهائي.
فرك يديه يبعضهما وقال:
- استعنا على الشقا بالله...تصبح على خير ياأستاذ.
تناولت أقراص المنوم..
ونمت.

* في اللحظة التي تلت نومي رأيت فتاة تركض أمامي شعرها يتطاير خلفها، تجرى وتسقط في الوحل ..تركض مرة أخرى، تطير فوقها النسور ..أقود أنا عربتي الحربية، أمسك رمحي أصوبه نحوها وأرميه..يخترق قدمها اليسرى وتسقط.
تصرخ وتبكى ..أنزل من عربتي..أتقدم نحوها..أرفع وجهها بمخالبي ..إنها (رانيا )!!
حاولت أن أتوقف حين نطقت اسمى لكن بلا جدوى، انتزعت الرمح منها فانفجرت الدماء من قدمها..ورفعته لأغرسه في صدرها ..ولم أستطع..
هناك من أمسك يدي ..
أنظر ورائي..
إنها أمي ..
تمسك صندوقا ..تحرك شفتيها بكلمات غير مفهومة ..
أحسست إحساسا غريبا ..
ينتفض جسدي..
يتقلص..
تتلاشى العربة وجيادها..
تتساقط النسور..
تختفي (رانيا)..
ربتت أمى على رأسي وفتحت الصندوق لاختفى أنا بداخله.

* عندما استيقظت من نومي أدركت أن (عباس) فشل في مهمته، (عباس) الذي أصبح شبيها باللحم المفروم..ترقد بقاياه بجانب الباب ..أراد المسكين الهروب وفشل ،شعرت بحزن عليه سرعان ماتلاشى ليحل مكانه إحساس افتقدته منذ وقت طويل ..الخوف.
ماذا سيحدث لي بعد ذلك ؟
بحثت عن الصندوق..
اختفى ..
تحررت من قبضة آريز نهائيا ..
نجاة (رانيا ) تثبت ذلك..
لم يمت (عباس) إذن بلا فائدة ..
تبقى أمرا أخيرا ..
صببت الحمض فوق الجثمان المفروم..
وجدت جركن من البنزين ..
تصاعدت النيران من البيت معلنة انتهاء قصتي.
.......................................

هذا الجزء تحكيه (رانيا ) ..

أركض في غابة مجهولة ..تطاردني عربة حربية قديمة تقودها خيول تنفث نيران !
السماء تمتلئ بأسراب من النسور..
أين أنا ؟
يعتلى العربة كائن له رأس تشبه الصقر. ..
هناك رمح في يده يصوبه نحوى..
سقطت على الأرض ..
أحسست بألم فظيع يمزق كاحلي..
نزل من عربته متوجها نحوى ..
رفع وجهي بمخالبه ..
رأيت وجهه..
إنه (هاشم)..
صرخت فيه أن يتركني لكنه لم يسمع..
انتزع الرمح من قدمي ..
رفعه وتوجه به نحو صدري..
أغمضت عيني منتظرة النهاية ..
ثم تلاشى كل شئ عندما أيقظني زوجي ..
قال لي أنى كنت أصرخ ..
ذهبت إلى المطبخ كي أشرب عندما رن جرس الباب..
فتحته ولم أجد سوى صندوق خشبي أسود تزين جوانبه نقوش..
يتوسط غطائه نقش لحروف تشبه اللاتينية. ..
تأملته ..هناك مايشبه قطرات دماء جافة عليه..
ياترى لمن هذا الصندوق؟.

تمت

محمد مجدى فراج





[/align]



( hg[.x hgehkn) Ἄρης lv[. Hsh'dv>odhg

 

 

رد مع اقتباس
قديم 07-18-2015, 03:34 AM   رقم المشاركة : 2
لوليتا
 
الصورة الرمزية لوليتا





لوليتا غير متواجد حالياً    

لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute لوليتا has a reputation beyond repute     


افتراضي رد: ( الجزء الثانى) Ἄρης

.. اسعد الله اوقاتك بكل خير ..
بصراحه معرف وش اقول
القصه مكونه من فصلين بس
لكن مرا جمييييله
في النهايه انتحر بعد ماتدمرت
حياته وانتقل الصندوق
لرانيا !
يعطيك العافيه على تنزيل
الجزء الثاني بالفعل استمتعت
بالقراءه وان شاء الله نشوف
الاحلي منك .. بالتوفيق لك





 

 

 

 



رد مع اقتباس
اضافة موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
Ἄρης , مرجز , أساطير.خيال

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مسلسل صبايا السوري .. الجزء الأول و الجزء الثاني .. كامل dvdrip ちゃん أرشيف المواضيع المُكرّرة والمُخالفة 1 08-16-2011 03:06 PM


الساعة الآن 09:14 AM.

أنضم لمعجبينا في الفيس بوك ...